كندا تٌحرز “تقدمًا غير متكافئ” في مجال المُساواة الجندرية

 

أوتاوا – كندا

 كشف تقرير جديد بأن سد الفجوة الاقتصادية بين الرجال والنساء يستغرق من كندا 164 عاماً  إذا استمرت الأمور على ما هي عليه.

إن استعراض مدى قرب أو بعد كندا من تحقيق أهداف الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين  والتي وقعت عليها في عام 1995 ، يظهر تقدماً “غير متكافئ” على مدى السنوات الخمس الماضية على الرغم من التركيز المتجدد على السياسات النسوية من قبل الحكومة الليبرالية.

قدمت أوتاوا تقريرها المرحلي إلى الأمم المتحدة في ربيع هذا العام  والذي سلطت فيه الحكومة الليبرالية الضوء على إنجازات كبيرة مثل الموازنة القائمة على النوع الاجتماعي والتحركات الأخيرة نحو ضمان حصول كلاَ من الرجال والنساء على أجر متساو مقابل عمل ذي قيمة متساوية

كما وأشار تقرير الظل الصادر عن أكثر من 50 منظمة غير حكومية والذي نشر اليوم أنه لا تزال هناك فجوة مستمرة بين الجنسين فيما يتعلق الأمر بالأمن الاقتصادي في كندا ، على الرغم من أن عدد النساء يفوق عدد الرجال الآن عندما يتعلق الأمر بإكمال التعليم بعد الثانوي.

تعد هذه الفجوة أوسع بالنسبة للنساء من ذوي الاحتياجات الخاصة او ممن هن من مجتمعات الأمم الأوائل أوالمهاجرين.

وتقول كاثرين سكوت ، كبيرة الباحثين في المركز الكندي لبدائل السياسة ، إن التقرير يظهر أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به.

تم نشر هذا التقرير من قبل The Canadian Press لأول مرة في 28 أكتوبر 2019.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق