كندا تسعى لاتفاق للتجارة الحرة مع “ميركوسور” وسط شكوك تحيط بمستقبل نافتا

   
 كندا اليوم – صرح  مسؤول كندي لوكالة رويتر  الجمعة عن عزم الحكومة الكندية فتح محادثات للتجارة الحرة مع ” ميركوسور”  الكتلة التجارية التى تضم أربع دول  فى الوقت الذى يواجه فيه مستقبل نافتا مزيدا من عدم اليقين.

وترسل كندا حوالي 75 من صادراتها السلعية إلى الولايات المتحدة وتبحث الآن عن أسواق جديدة لتقليل الاعتماد على جارتها الجنوبية.

ومن المنتظر أن يصل وزير التجارة فرانسوا فيليب شامباني إلى باراجواي في التاسع من مارس/آذار لإطلاق محادثات مع ميركوسور التي تضم أيضا الأرجنتين والبرازيل وأوروجواي.

وقال جوزيف بيكريل المتحدث باسم شامباني إن إجمالي حجم التجارة الثنائية بين كندا وميركوسور يبلغ 8 مليارات دولار كندي (حوالي 6.38 مليار دولار أمريكي) فقط سنويا. وبلغ حجم التجارة مع كتلة تحالف الباسفيك،التي تضم المكسيك وكولومبيا وبيرو وتشيلي وكلها دول لها اتفاقيات للتجارة الحرة مع كندا، 48 مليار دولار كندي سنويا.

وهذا مبلغ قزم مقارنة بحجم التجارة الثنائية بين كندا والولايات المتحدة والذي بلغ العام الماضي 780 مليار دولار كندي وفقا لبيانات من هيئة الإحصاءات الكندية.

وقال بيكريل “هذا (إطلاق محادثات مع ميركوسور) له مغزى كبير، ونحن لدينا الآن دول متحمسة جدا جدا للعمل معنا”.

والمحادثات لتطوير نافتا تواجه صعوبات بسبب مطالب من الولايات المتحدة لإدخال تغييرات كبيرة على الاتفاقية ونهج انعزالي بشكل متزايد من جانب إدارة الرئيس دونالد ترامب.

وبعد أن انسحبت الولايات المتحدة العام الماضي من اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي الموقعة مع 12 دولة في منطقة آسيا-الباسفيك، قام الأعضاء الأحد عشر الباقون بصوغ اتفاقية جديدة. وسيزور شامباني تشيلي في الثامن من مارس آذار لتوقيع تلك الاتفاقية قبل أن يتوجه إلى باراجواي.

ومن ناحية أخرى، غادر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو اليوم الجمعة في رحلة إلى الهند التي تعتبرها كندا سوقا كبيرة محتملة لصادراتها. لكن مصادر مطلعة تقول إن المحادثات بشأن اتفاقية مقترحة للتجارة الحرة تحقق تقدما بطيئا وقد تستغرق سنوات.

المصدر: رويتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق