كندا تُصوت لصالح قرار يدعم الفلسطينين في حق تقرير المصير.

صوتت كندا أمس الثلاثاء لصالح قرار الامم المتحدة والذي يدعم الفلسطينين في حق تقرير المصير.

جاء هذا التصويت تحولًا مفاجئًا في اتجاه السياسات الكندية اتجاه الشرق الأوسط و التي بدأت تتجه نحو موقف أكثر تأييدًا لـ”إسرائيل” في عهد رئيس الوزراء الليبرالي السابق، بول مارتن حيث تسارع هذا الاتجاه بشكل كبير في ظل حكومة المحافظين برئاسة ستيفن هاربر.

أشار مسؤول كبير في شؤون كندا العالمية (Global Affairs Canada) إن التصويت يبعث برسالة مفادها أن كندا لا تتفق مع تأكيد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو يوم الاثنين (18/11) بأن التجمعات  والمستوطنات “الإسرائيلية” في يهودا والسامرة (الضفة الغربية المحتلة) “لا تتعارض في حد ذاتها مع القانون الدولي”.

وأضاف المسؤول أن كندا كانت في الماضي القريب تعارض الاقتراحات التي تتفق مع مواقفها السياسية – لإرسال رسالة مفادها أن تركيز الأمم المتحدة على خطايا “إسرائيل” من جانب واحد ويتعارض مع معاملة الدول الأخرى. كما وأضاف إن تصويت يوم الثلاثاء يعكس المبادئ الكندية الأساسية بشأن الصراع “الإسرائيلي” الفلسطيني، التي تشمل تبني حل الدولتين بحدود قابلة للحياة للشعبين.

ومن جهته أعرب “مركز إسرائيل والشؤون اليهودية” (CIJA) عن خيبة أمله الشديدة. حيث علق جويل ريتمان، الرئيس المشارك لـ CIJA، قائلاً: “بينما قدمت وزيرة الخارجية كريستيا فريلاند تأكيدات بأنه لم يتم التفكير في إجراء أي تغييرات أخرى في التصويت، نشعر بخيبة أمل شديدة لأن حكومة كندا لم تقف بحزم في معارضة الطقوس السنوية لـ”إسرائيل” في الجمعية العامة للأمم المتحدة. لا يعترف هذا القرار أو أي قرار آخر يجري النظر فيه حتى بالصعوبة التي تطلقها الصواريخ والقذائف التي يطلقها الفلسطينيون على السكان المدنيين في “إسرائيل”، ويعكس مدى تشويه هذه القرارات من جانب واحد“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق