كندا وأمريكا تٌباشران بفحص المسافرين بعد مخاوف من تحول فيروس كورونا بالصين إلى وباء عالمي إثر ارتفاع حاد في عدد الحالات المصابة

أعلن مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة وكندا  يوم الجمعة الماضي أنهم سيبدأون فحص المسافرين على متن الخطوط الجوية القادمين من مدينة ووهان بوسط الصين،  للتأكد من خلوهم من فيروس جديد يسمي فيروس الكورنا ، والذي تسبب في مرض العشرات من الصينيين ووفاة اثنين منهم .

 تأتي إجراءات السلامة هذه خوفاً من انتقال الفيروس إلى أمريكا وكندا مسسبباَ إنتشار موجة جديدة من الفيروسات على مستوى العالم.  

هذا وأفادت وزارة الصحة العامة في كندا أنهم أنهم سيبدأون في قياس درجات الحرارة للمسافرين وملاحظة أي أعراض تذكر لها علاقة بالفيروس. ولكن لا يعد هذا الأمر خطيراً بالنسبة لكل من كندا والولايات المتحدة وذلك لقلة الرحلات المباشرة من ووهان إلى كندا ، كما أن عدد المسافرين القادمين من هذه المدينة منخفض.

ويقدر المسؤولون أن حوالي 5000 راكب سيخوضون لعملية الفحص خلال الأسبوعين المقبلين في مطار جيه إف كيه الدولي بمدينة نيويورك ومطار لوس أنجلوس الدولي ومطار سان فرانسيسكو الدولي.

  

من الجدير ذكره بأن الصين قد سجلت أكثر من 139 حالة إصابة جديدة بفيروس غامض خلال اليومين الماضيين، وذلك بعد انتشاره من مدينة ووهان إلى مدن أخرى. وأبلغت العاصمة الصينية بكين عن حالتي إصابة، بينما أبلغ مركز التكنولوجيا الجنوبي لمدينة شنجن عن حالة إصابة مشتبه بها.

وبذلك، يتجاوز العدد الإجمالي للحالات المؤكدة الآن 200 حالة، توفيت ثلاث منها بسبب مرض في الجهاز التنفسي.  

وتمكن مسؤولو الصحة من التعرف على مسبب المرض، الذي ظهر لأول مرة في مدينة ووهان في ديسمبر/ كانون الأول، على أنه سلالة من فيروس كورونا، ما أدى إلى تفشي الالتهاب الرئوي الفيروسي، لكن لا يزال هناك الكثير من الأمور المجهولة عن الفيروس، بما في ذلك كيفية انتشاره.

.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق