ماي مستعدة للتنحي لإنقاذ اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنها مستعدة للتنحي إذا كان ذلك سيدفع البرلمان للموافقة على الخطة التي توصلت إليها لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأضافت للنواب، وفقا لبيان صدر عن مكتبها، “نحن بحاجة للمضي بالاتفاق قدما وإتمام الخروج”.

وتابعت قائلة “مستعدة لإخلاء منصبي، قبل الموعد الذي كنت أنوي فيه ذلك، حتى أفعل الصواب لبلدنا وحزبنا”.

ونعقد مجلس العموم البريطاني اليوم للتصويت على بدائل محتملة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد رفض متواصل لخطط رئيسة الوزراء تيريزا ماي في الانفصال.

يصوت النواب البريطانيون مساء اليوم الأربعاء (27 آذار/ مارس 2019) على سلسلة بدائل لاتفاق بريكست، الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي، ما قد يعيد تحديد كيفية الطلاق بين الكتلة الأوروبية وبريطانيا بشكل جذري.

وفي السياق نفسه قالت تيريزا ماي  لنواب حزب المحافظين إنها ستستقيل من منصبها قبل “المرحلة التالية” من مفاوضات بريكست، دون مزيد من التفاصيل عن موعد ذلك، بحسب ما أعلن نائب شارك في الاجتماع. ونقل النائب جايمس كارتلديج لدى مغادرته الاجتماع في البرلمان عن ماي قولها إنها “لن تبقى في منصبها في المرحلة التالية من المفاوضات”.

ومن السيناريوهات البديلة المحتملة: البقاء في السوق الموحدة أو تنظيم استفتاء جديد وحتى إلغاء الخروج من الاتحاد الأوروبي. ويختار رئيس مجلس العموم جون بيركو اليوم من بين 16 اقتراحا أعدها النواب، البدائل التي ستطرح للنقاش قبل التصويت عليها.

وقال النائب المحافظ اوليفر ليتوين الذي عمل من أجل سيطرة البرلمان على أجندة بريكست لـ “بي بي سي”: “من غير المرجح ضمان غالبية في عمليات التصويت اليوم لأي من هذه السيناريوهات. لكن آمل أن يكون لدينا بحلول الاثنين، أغلبية لصالح مقترح أو عدة مقترحات”.

ويسعى النواب إلى الحصول على غالبية حول بديل لاتفاق الانسحاب الذي توصلت إليه ماي في تشرين الثاني/ نوفمبر 2018 مع بروكسل، والذي رفضوه مرتين حتى الآن في كانون الثاني/ يناير ومنتصف آذار/ مارس، في حين مازالت رئيسة الوزراء المحافظة تصر على محاولة تمريره من جديد.

وفي مؤشر على ضعف موقفها، لم تفرض تيريزا ماي أية تعليمات تصويت على نواب الأغلبية. وهدد كثير من أعضاء حكومتها بالاستقالة إن سعت لذلك. غير أن عمليات التصويت “الاستدلالية” هذه ليست ملزمة للحكومة، وسبق أن أعلنت ماي أنها ستعارض خيار النواب إذا تناقض مع التزامات حزبها بشأن الخروج من السوق الموحدة ومن الاتحاد الجمركي الأوروبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق