WordPress Hosting

محمد الفقيه يَعرض مساعدته لإعادة فتح المطعم السوري الذي أعلن عن اغلاقه بشكل دائم بعد تلقيه تهديدات بالقتل ورسائل كراهية

إفتتح متجر ويست كوين ويست المعروف عن خبزه وفطائره الشهية في عام 2017 من قبل عائلة من القادمين الجدد، ولكن ما كان إلا وأن أعلن مطعم صوفي أحد سلسلة مطاعم ويست كوين بأنه سيتم اغلاق المطعم بشكل دائم بعد تلقيهم تهديدات بالقتل ورسائل كراهية عديدة

ويقول حسام وشهناز الصوفي  مالكي المطعم  بأن مطعمهما قد استهدف بعد أن شارك ابنهما علاء في مظاهرة ضد ماكسيم بيرنييه في 29 سبتمبر في مدينة هاميلتون في مقاطعة أونتاريو.

حينها، حاول نحو من مائة متظاهر منع دوروثي مارتسون البالغة من العمر 81 عامًا وزوجها من دخول كلية موهوك حيث كان بيرنييه يشارك في مناقشة حول حرية التعبير في إطار حملة الانتخابات الفدرالية المقرّرة في 21 أكتوبر الجاري 

وأضافت عائلة الصوفي أن ابنها يأسف لما حدث: “لم يعتدي على السيدة العجوز لفظياً أو جسديًا ، لكنه عرض الاعتذار شخصيًا لأنه لم يتدخّل.”.

لكن الأمر لا يخلو من الأمل وذلك يرجع  لفضل أفراد المجتمع الذين عرضوا المساعدة للمطعم لإعادة فتحه من جديد وعدم الاستسلام للتهديدات ، حيث عرض
مؤسس باراماونت فاين فودز
ومديرها التنفيذي محمد الفقيه تقديم المساعدة للعائلة لاعادة فتح المطعم.

 قال الفقية في تغريدة له على تويتر بأنه سيدفع مقابل توفير اجراءات امنية تعمل على حماية عائلة صوفي وجميع موظفيها  كما وأضاف قائلاً بأن رسائل الكراهية والتهديدات القتل للمهاجرين واللاجئين غير مقبولة على الاطلاق حيث قال معلقا:” لا يمكن أن ندع الكراهية تفوز”. .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق