وينيبيغ تطلق حملة دعائية لحث سكان كيبيك على الانتقال لربوع مانيتوبا التي تعارض قانون العلمانية الكيبيكي

حملة دعائية أطلقتها مدينة وينيبيغ لحث سكان مقاطعة كيبيك على الانتقال والإستقرار في ربوع مقاطعة مانيتوبا التي تعارض قانون العلمانية الكيبي بشدة.

وأكد هذا الاسبوع رئيس حكومة مانيتوبا زعيم الحزب التقدمي المحافظ براين باليستر بأن حكومته تلّقت بالفعل عدة طلبات وقّعها موظفون في حكومة كيبيك يعربون فيها عن رغبتهم بالانتقال للعيش في مانيتوبا والالتحاق بالقطاع الحكومي فيها.

وقد أبدى عدد من موظفي القطاع العام في كيبيك الرغبة في الانتقال للعيش في مانيتوبا بعد تصفحهم وقراءتهم للدعاية التي اطلقتها المدينة. وأكد الزعيم المحافظ بأن حكومته تلقت بالفعل من 15 إلى 20 سيرة ذاتية لراغبين بالالتحاق بالوظائف الحكومية في ربوع مقاطعة البراري الجميلة.

في سياق متصل، أوضح ناطق رسمي في حكومة مانيتوبا بأن الموقع الالكتروني للوظيفة الحكومية الرسمية في المقاطعة تلقى أكثر من 6000 زيارة بغالبتها (82%) من مقاطعة كيبيك، وبأن عشرات الأشخاص تقدّموا بطلب وظيفة.

أكد باليستر معارضته لقانون العلمانية في أكثر من مناسبة سابقة واصفاً إياه بالعنصري وخلال اجتماعه من رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو قال باليستر:” إننا متحمسون جداً للبدء بالتوظيف، فنحن بحاجة ماسة إلى موظفين ثنائيي اللغة لملء الوظائف الحكومية في مانيتوبا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق