هيئة الحدود الأمريكية تتهم مقيم كندي بعمليات تهريب حدودية غير قانونية لأكثر من عشرين مهاجرًا.

تزعم السلطات الأمريكية أن أحد المواطنين الكنديين هو جزء من مجموعة تقوم بتهريب مواطنين مكسيكيين إلى الولايات المتحدة من مقاطعة بريتش كولومبيا وألبرتا إلى مونتانا ثم في نهاية المطاف إلى تكساس في الولايات المتحدة.  

حيث يقوم هذا المهرب بالتعاون مع آخرين بتهريب الأشخاص بين حدود مقاطعة بريتش كولومبيا ومدينة واشنطن جراء مبالغ مالية ، فيدفع الأشخاص مبلغاً مقدماً للمهربين وما قيمته 2000 دولار أمريكي لعبور حدود مقاطعة بريتش كولومبيا مع واشنطن ومن ثم 11500 دولار أمريكي بمجرد وصولهم إلى وجهتهم المنشودة. 

ولكن قبل استكمال رحلة التهريب لهذه المجموعة، ألقت شرطة الحدود الأمريكية القبض على مجموعة مكونة من 10 مكسيكيين – بمن فيهم طفلان – على بعد حوالي خمسة كيلومترات جنوب الحدود الكندية أثناء عملية تهريبهم إلى الولايات المتحدة في مايو الماضي.  

تم تقديم مذكرة الاعتقال الأسبوع الماضي في محكمة مقاطعة الولايات المتحدة في مونتانا.

   

وفقًا لمتحدث رسمي باسم هيئة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية (CBP)،  إن التحقيقات مازالت مستمرة ولا يمكن لأحد الاطلاع على هذه النتائج،  ومن المرجح أن يكون تم تسريب هذه المعلومات عن طريق الخطأ.

 حيث ذكرت الوثيقة التي تم إرسالها للمحكمة أسماء الأشخاص الذين يشتبه في قيامهم بأربعة عمليات تهريب حدودية غير قانونية منفصلة لأكثر من عشرين مهاجرًا. حيث أنه من ضمن المشتبه بضلوعهم بعمليات التهريب مقيم كندي وزائر كندي أيضاً.  

 ووفقًا للوثائق  المقدمة للمحكمة، ذكر محقق الحدود شين رايس أنه حصل على الهاتف الخاص بالمقيم الكندي، حيث وجد على الهاتف العديد من الرسائل الفورية المرسلة والمستلمة خلال عملية تهريب الأشخاص من كندا إلى أمريكا”.

حيث تناولت هذه الرسائل  الصعوبات التي تواجهها المجموعة خلال عملية التهريب وعدم قدرتها على دخول الحدود بسبب عدد مركبات دوريات الحدود على الطريق ،وعدم القدرة على التحرك بسرعة لأن أحد الأشخاص لديه طفلان صغيران والآخر يعاني من آلام في قدميه”.  

 وقال جيسون جيفنز المتحدث باسم هيئة الجمارك وحماية الحدود في رسالة بالبريد الإلكتروني لوكالة الأخبار الكندية “سي بي سي”: تشكل الحدود الشمالية للولايات المتحدة أطول حدود شائعة في العالم حيث يبلغ طولها 5500 ميل “.  

ورغم ذلك يحاول العديد من الأشخاص اجتياز الحدود ودخول الأراضي الأمريكية هروباً من الأوضاع البائسة في المكسيك ولكن حكومة ترامب قد ضيقت الخناق على الكثيرين وأصبح عملية وصولهم إلى أمريكا أمرأً صعباً للغاية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق