200.000 شخص سيشاركون في إضراب المعلمين القادم في 21 فبراير ما لم يتم التوصل إلى إتفاق مع حكومة اونتاريو

أعلنت نقابات المعلمين الأربعة عن إضراب جميع العاملين في نظام العاملين يوم الجمعة 21 فبراير الجاريي اذا لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي.

سيشارك في الاضرارب جميع الأعضاء والبالغ عددهم 200.000 عضو في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق مع حكومة دوغ فورد.

وجاء هذا التصعيد على هامش خطاب ألقاه اليوم الأربعاء، وزير التعليم في المقاطعة، ستيفن ليتشي، أمام رجال أعمال النادي الكندي.

وما لم يتم الاتفاق ، سيُحرم مليونا طالب من أونتاريو من دروسهم في 5.000 مدرسة يوم 21 فبراير.

من الجدير ذكره ،بأن المحادثات بين المعلمين والحكومة وطلت إلى طريق مسدود، حيث باشرت نقابات المعلمين في اضرابات اسبوعية ودورية  والتي كلفت الحكومة أكثر من 7 مليون دولارأ كندياً لأهالي الطلاب كتعويض عن توقف خدمة الحضانة حيث حكومة المقاطعة على الأولياء تعويضًا يتراوح بين 25 إلى 60 دولارًا عن كل يوم من الإضراب الذي يؤدي إلى إغلاق المدارس أو مراكز حضانة الأطفال.

تمثلت مطالب المعلمين بمضاعفة أجور المعلمين في القطاع العام وذلك بعد اعلان حكومة فورد قانونا يحد من زيادة الأجور إلى 1% فقط.

كما ويطالب معلمو المدارس عدم زيادة عدد الطلاب في الصفوف الدراسية ، حيث تعمل اللحكومة على زيادة عدد الطلاب من 22 طالب إلى 25 في المتوسط للصفوف الصف التاسع وحتى الثاني عشر.

أما معلمو المدارس الثانية فيرفضون قرار الحكومة بإجبار الطلاب على التعليم الالكتروني لمادتين تعليميتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق